منتديات بيرق الحق الاسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا*** واهلا وسهلا فيك نورت المنتدى***
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أخي جاوز الظالموت المدى MP3 محمد عساف
السبت يوليو 22, 2017 11:04 pm من طرف الاصيل

» أعيدوا لنا مجدا mp3 أبوعلي وأبومهند
السبت يوليو 22, 2017 10:41 pm من طرف الاصيل

» القدس تنادينا mp3 أحمد أبوخاطر
السبت يوليو 22, 2017 10:36 pm من طرف الاصيل

» كلمة هنية mp3 محاولة تركيع غزة مستحيلة
السبت يوليو 22, 2017 10:26 pm من طرف الاصيل

» هذي وصية إم لأولادها بتقول عرس الوطن ما يتم إلا بطلق وخيول
السبت يوليو 22, 2017 10:15 pm من طرف الاصيل

» دمي فلسطيني mp3 محمد عساف
السبت يوليو 22, 2017 10:10 pm من طرف الاصيل

» قاوم يلشعبي قاوم على الجهاد داوم mp3
السبت يوليو 22, 2017 10:00 pm من طرف الاصيل

» الدحية الحربية mp3 شادي ومؤيد البوريني
السبت يوليو 22, 2017 9:44 pm من طرف الاصيل

» تميم لاينسى القدس رغم كل الظروف
السبت يوليو 22, 2017 9:34 pm من طرف الاصيل

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية

Like/Tweet/+1
Like/Tweet/+1

القائد روحي مشتهى وزوجته.. نموذج فريد للوفاء والحب في ظل الجهاد والدعوة (تقرير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القائد روحي مشتهى وزوجته.. نموذج فريد للوفاء والحب في ظل الجهاد والدعوة (تقرير)

مُساهمة من طرف البيرق الاخضر في الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:52 pm



اعتقل بعد أشهر من الزواج وتجدد اللقاء بعد 24 عاماً
القائد روحي مشتهى وزوجته.. نموذج فريد للوفاء والحب في ظل الجهاد والدعوة (تقرير)

[ 21/10/2011 - 09:33 ص ]


غزة – المركز الفلسطيني للإعلام


تبدو حكاية القائد الأسير المحرر روحي مشتهى وزوجته أم جمال، استثنائية بحجم التضحية والحب والوفاء المتبادل الذي توّج بتجدد اللقاء بعد انقطاع قسري دام قرابة 25 عاماً.


فبعد ستة أشهر فقط من زواجهما في غزة هاشم حدث الاعتقال لتغيب قضبان السجان الصهيوني الفارس روحي الذي امتزجت روحه وتآلفت مع زوجته العروس الجديدة التي قدمت خصيصاً من أجله من الأردن وهي تعلم أنها تسلك طريقاً محفوفة بالمخاطر والتضحيات الجسام.


صدق البداية .. وعظمة الوفاء

ووسط ازدحام المهنئات بحرية القائد والزوج والحبيب أبو جمال (54 عاماً) ، التمعت عينا أم جمال بفرح اللحظة واللقاء الذي مسح آثار قرابة 25 عاماً من الحرمان والبعاد، وهي تتحدث لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" متذكرة بداية اللقاء بالفارس الذي ارتبطت فيه بحب صادق لم يكن من السهل الانعتاق عنه.

"إنه صادق وصريح ومخلص .. أحببته من المرة الأولى التي رأيته كان صادقاً من بداية المشوار".

صمتت بتأثر وقالت :"في أول لقاء قبل العقد الرسمي قال توقعي رؤيتي إما أسيراً أو شهيداً أو طريداً هذا هو حالي وهذا هو طريقي".

بإيمان وإعجاب شديد اختارت أم جمال الموافقة، مشيرة إلى أنها لم تحك لأهلها خشية أن يرفضوا خاصة أننا نسكن الأردن ولم نكن ندرك طبيعة الواقع في قطاع غزة في ظل الاحتلال.

أما القائد روحي فقال إنه تأخر في الزواج لسن السابعة والعشرين، رغم إلحاح والديه، حتى حانت اللحظة التي قرر فيها أن يقدم على هذه الخطوة، ولأنها سلك طريق الحق والقوة والحرية أراد أن تكون علاقته بشريكة الحياة قائمة على الصراحة منذ البداية فإما أن تقبل وإما لا وهذا حقها، وكان القبول الذي تآلفت مع الأرواح وتحقق الزواج.


الاعتقال وبداية الامتحان

وبعد ستة أشهر من علاقة فريدة بين شاب مسلم وفتاة ملتزمة أسسا بيتهما على أساس الإسلام العظيم، تشكل فيه المرأة المشجع لزوجها على سلوك درب الجهاد والتضحية، وفيما كانت ظلال الحب والإخلاص ترخي سدولها على هذا البيت العامر بالإيمان والجهاد، حدث خلل خلال محاولة القائد روحي صيانة عبوة ناسفة بها خلل لتنفجر العبوة بين يديه (بتاريخ 13/2/1988) على دوي هائل لينقل إلى المستشفى المعمداني ليعتقل بعد ذلك من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

الزوجة الصابرة قالت إنها سمعت صوت الانفجار الذي وقع أسفل المنزل وشاهدت زوجها ينزف دماً قبل نقله المستشفى وتنقطع أخباره بعد اعتقاله دون أن تعرف طبيعة إصابته إلاً بعد أربعة أشهر حيث حدثت الزيارة الأولى في سجن غزة المركزي "السرايا سابقاً" ليكون اللقاء المؤثر خلف القضبان بين عريسين لم يتما عامهما الأول ولم يكتب لهما الحمل والإنجاب بعد.


لقاء خلف القضبان .. ورفض الانفصال

أضافت أم جمال :" كانت هذه أول زيارة وأصعبها فوجئت به يعرض علي الانفصال عارضت بشدة وقلت له سأشاركك في الأجر ويقيني أن الفرج قريب، وإن لم نلتق في الدنيا سنلتقي في الآخرة".

وبحياء وصراحة وصدق قالت :" صدقه الأول، والأيام الجميلة التي عشتها معه الأشهر الستة الأولى جعلتني أحبه وحبي يزداد مع إدراكي لحجم إيمانه والتزامه فكان القرار الحاسم بالثبات رغم أنه أشار لها أن قضيته كبيرة وقد يأخذ حكماً كبيراً (وهو ما كان لاحقاً حيث حكمه الاحتلال أربع مؤبدات وعشرين عاماً، على خلفية مقاومة الاحتلال وعملائه) ورغم ذلك أصررت على البقاء والوفاء ولم أقطع الأمل والثقة بالله بساعة اللقاء.


البداية المحرقة والنهاية المشرقة

وقال أبو جمال إنه أراد أن يحررها من الالتزام رغم العهد الأول ولكنها أبت فكانت صاحبت أجر أعظم كونها صبرت وأوفت مختارة ومقتنعة بهذا الطريق، حتى كانت هذه النهاية المشرقة، مستحضراً قول بن عطاء السكندري "من لم تكن له بداية محرقة لم تكن له نهاية مشرقة".

وبقيت الزيارات التي كانت تقوم بها أم جمال لزوجها تخفف عن اشتياقها له، وتعطيها المزيد من دفعات الصبر والثبات، ولكنها حرمت حتى من هذه الزيارة منذ ثماني سنوات ونصف لم تمنعها من استمرار عهد الوفاء والثقة بأن ساعة الفرج آتية بعز المقتدر الجبار.


تحية عسكرية وعناق المحبين

وبالرغم من تبلغها بإدراج اسم الشيخ روحي ضمن محرري صفقة التبادل إلا أن مشاعر القلق والخوف والترقب بقيت تساورها حتى عندما كانت تتواجد في معبر رفح تنتظر وصول المحررين لأنها على يقين بأنه لا أمن لمكر اليهود.

وابتسمت أم جمال وهي تصف اللحظات الأولى للقاء :"كنت في حالة قلق أترقبه وأتفرس الوجوه والحافلات حتى شاهدته وتحقق اللقاء .. أديت له التحية العسكرية وبدوره أدى التحية العسكرية وتعانقنا وعندها أيقنت أنه تحرر وأن وعد الحرية تحقق وأن ربي أحسن بي وبه إذ أخرجه من السجن".

ويقول أبو جمال إن لحظات الحرية لحظات فرح لم يعشها في حياته فلقيا الأحبة وملامسة ثرى الوطن بعد كسر القيد بفضل الله ومن ثم بفضل المقاومين الأبطال كانت لحظات تاريخية بصدق.

عهد وفاء للأسرى

ويبدي القائد مشتهى الذي فقد والديه وشقيقه الشهيد مهدي والعديد من الأقارب والمحبين وعلى رأسهم شيخه وقائده الأول الإمام أحمد ياسين، خلال فترة الأسر، قناعة بأن موعد الفرج لكل الأسرى اقترب.

وقال :"لن يكون لنا فرح أو استقرار إلا أن نراهم بيننا.. لن نقيل أو نستقيل حتى ينالوا حريتهم " مشدداً على أن فرح هذه الأيام سيكون الدافع لتحريرهم".

وأضاف "الأرض أصبحت ممهدة لهذه الحرية، وهذا هو الطريق (أسر الجنود وتنفيذ صفقات تبادل) ".
avatar
البيرق الاخضر
المشرف العام
المشرف العام

5120

البطاقة البيرقية
الرتبة: 1
الجنسية: فلسطيني

http://b-a-2-7.almountadayat.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القائد روحي مشتهى وزوجته.. نموذج فريد للوفاء والحب في ظل الجهاد والدعوة (تقرير)

مُساهمة من طرف الاصيل في الأربعاء نوفمبر 09, 2011 7:43 am

الحمد لله أن من على أسرانا بالفرج
ونساله سبحانه وتعالى بفك الجميع
امين

_________________
اللهم انك رب المستضغقين وأنت المنتقم للمؤمنين المظلومين
اللهم فأغضب لعبادك المؤمنين وأثار لجنودك الموحدين وانتقم لنا من الطغاة المحتلين
اللهم أخرجهم من ديار المسلمين مدحورين صاغرين خاسرين منقلبين مهزومين يارب العالمين
اللهم أحل بهم سخطك وأنزل عليهم غضبك ونقمتك واسلبهم حلمك وامهالك وأرنا فيهم بطشك وقوتك
اللهم انهم لايعجزونك اللهم انهم لايعجزونك
امين
avatar
الاصيل
مشرف منتدى الجوال والبلوتوث
مشرف منتدى الجوال والبلوتوث

1934

البطاقة البيرقية
الرتبة: 1
الجنسية: فلسطيني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القائد روحي مشتهى وزوجته.. نموذج فريد للوفاء والحب في ظل الجهاد والدعوة (تقرير)

مُساهمة من طرف البيرق الاخضر في الأحد فبراير 19, 2012 2:40 am

اللهم حرر أسرانا جميعا
لمين

_________________


نصر المولى جاي

صامدين ما نرتضي بيع الوطن  

avatar
البيرق الاخضر
المشرف العام
المشرف العام

5120

البطاقة البيرقية
الرتبة: 1
الجنسية: فلسطيني

http://b-a-2-7.almountadayat.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى